Friday, June 29, 2012

مظاهرة صعدة : الاستمرار في الثورة ضرورة لإعادة السيادة المنهوبة.

بسم الله الرحمن الرحيم

اليمن – صعدة

29 / 6 / 2012


   خرجت مسيرة تظاهرية حاشدة صباح يومنا هذا الجمعة 10 / شعبان/ 1433هـ  حضرها عشرات الآلاف من أبناء (محافظة صعدة) الذين توافدوا منذ الصباح الباكر من مختلف القرى والمديريات ..

   ورفعت اللافتات التي ترفض التدخل الأمريكي وانتهاك سيادة البلد كما هتفت الجماهير ضد ما تقوم به أمريكا من قتل لليمنيين عبر طائراتها من دون طيار والتدخل السافر للسفير الأمريكي في مختلف الشؤون اليمنية وندد المتظاهرون بالصمت المطبق لما يسمى بحكومة الوفاق أمام هذه التدخلات والانتهاكات السافرة.

   وقدم خلال المسيرة فقرات متنوعة وكلمات خطابية وقصائد شعرية عبرت عن السخط والغضب الشعبي تجاه الهيمنة الأمريكية على اليمن والتي تزداد يوما بعد يوم ..

ثم تلا ذلك بيان المسيرة الجماهيرية وهذا نصه :

أيها الإخوة الأعزاء :

    في الوقت الذي تتسابق فيه وسائل إعلام السلطة إلى الدعوة للحوار والتأكيد على حتميته، تتحرك وحدات من الجيش والأمن لاقتحام ساحة المنصورة ونشر الرعب فيما حولها بأسلوب وحشي أدى لسقوط عدد من  الشهداء  والجرحى لتغدو منطقة أشباح يسكنها الخوف وتنام على أصوات الرصاص والأسلحة الرشاشة والثقيلة، وكل ذلك بحجة فتح الشارع العام وإعادة الحركة إليه، وهو ما يعد انتهاكاً صارخاً لحقوق الإنسان ومبادئ الحرية والعدالة والديمقراطية !

   في حين تتوالى الأنباء عن هروب السجناء، لاسيما المنتمين لما يسمى القاعدة بأعداد كبيرة وفي أكثر من محافظة بصورة تثير الاستغراب وتدعو للتساؤل، وذلك كله بالتزامن مع الاختلالات الأمنية التي أصبح يعيشها اليمنيون في شوارعهم ومدنهم وقراهم وطرقاتهم العامة.

   وهكذا تبرز الورقة الأمنية التي طالما استخدمها النظام وكانت هي السمة الغالبة على فترة حكمه الطويل، والتي يستدرج إليها اليوم الرئيس عبد ربه منصور والجيش والأمن ضمن مخطط تسعى بعض الجهات من خلاله لتحقيق مآربها وتصفية حساباتها وفرض رؤاها مهما كانت الوسائل.

   وبهذه الممارسات الخطيرة يتم دفع البلاد نحو الدخول في دوامة من العنف، ويفتح المجال واسعاً للتدخل الأجنبي الذي أصبح يجسده سفير أمريكا  الحاكم الفعلي لليمن  من خلال تحركاته وتصريحاته التي لا تكاد تستثني شيئاً من جزئيات وتفاصيل الحياة في هذا البلد  بل ومن خلال تهديداته لليمنيين الذين لا ينصاعون لإرادته ومشاريعه بليل حالك لا يشبهه إلا ليالي بغداد وكابل الموحشة والقاتمة !

   ونحن من منطلق الشعور بالمسئولية وما يمليه علينا حب الوطن وإدراكاً منا لخطورة الأمر فإننا نؤكد رفضنا للاستمرار في اللعب بالورقة الأمنية لخدمة بعض الأطراف أو لتمرير مشاريع معينة أو هروباً من الفشل الواضح في تحقيق أدنى متطلبات العيش الكريم لهذا الشعب المحروم، ونعلن استنكارنا للتفريط في سيادة البلد وعدم قبولنا بالتدخل الذي يتعاظم كل يوم من قبل الأمريكان حيث طال البر والبحر والجو، كما ندعو الجميع  لليقظة والتعاطي بمسئولية مع ما يجري على تراب الوطن وحدوده وسماه وما يتهدد وحدته وأمنه واستقراره. وإن ثورتنا لمستمرة وعزمنا على تحقيق أهدافها ثابت لا يلين مهما تكن التحديات ومهما تبلغ التضحيات.

http://youtu.be/j6tWVMUxFxU


المكتب الإعلامي للسيد / عبد الملك بدر الدين الحوثي

10 / شعبان / 1433هـ

Wednesday, June 27, 2012

تعقيب على تصريحات السفير الأمريكي بصنعاء ...

بسم الله الرحمن الرحيم

اليمن – صعدة

27 / 6 / 2012


   إشارةً إلى ما ورد على لسان السفير الأمريكي بصنعاء والتي تناقلتها بعض الوسائل الإعلامية، والتي تطرق فيها للتحذير من التدخلات الإيرانية وبعض القضايا الأخرى.

    نود أن نؤكد أن نشاط السفير الأمريكي المتزايد في الشئون اليمنية سواءً على المستوى العسكري حيث بات يدير معارك ويجهز لأخرى، أو على المستوى السياسي حيث بات يوجه ويحذر، يعتبر قمة التدخل الخارجي السافر في الشئون اليمنية.

   وعن الموقف الشعبي الرافض للعدوان الأمريكي في العالم الإسلامي واليمن والذي وصفه بالسخيف فإنا نعتبر أن الشعار هو أقل موقف سلمي يقدمه المستضعفون في مواجهة العدوان الأمريكي الضالع بشكل كبير في معاناة الشعب الفلسطيني وغيرها من الشعوب الأخرى.

   كما أن للشعب اليمني الحق أن يحتج في مواجهة التدخلات الأمريكية العدوانية بكافة السبل والوسائل المتاحة كي يعيش بكرامة وحرية في وطن ذات سيادة واستقلال.

   إننا نؤكد أن النشاط الأمريكي الواسع في اليمن عبر طائراتها التي تجوب مختلف أجواء اليمن وتقتل اليمنيين، ونشاط سفيرها الذي تجاوز كل مفاهيم التمثيل الأجنبي حيث قام مؤخراً بزيارة زنجبار لتفقد أحوال المنطقة والإطلاع على أوضاعها وعقد مؤتمرات صحفية للحديث عن المستقبل السياسي لليمن تؤكد أن الأمريكيين باتوا يحكمون اليمن بشكل مباشر لما يخدم النفوذ والهيمنة الأمريكية، وإننا نعتبر مواجهة هذا واجب وطني وأخلاقي يتحمله الجميع بلا استثناء وعلى رأسهم ما يسمى بحكومة الوفاق التي باتت مستسلمة للاحتلال الأمريكي حتى لم تعد قادرة على إدانة هذه الانتهاكات أو حتى استنكارها.


المكتب الإعلامي للسيد / عبد الملك بدر الدين الحوثي

8/ شعبان / 1433هـ

Saturday, June 23, 2012

زيارة السفير الأمريكي لأبين تعني دخول اليمن مرحلة الإحتلال المباشر.

بسم الله الرحمن الرحيم

اليمن – صعدة

23 / 6 / 2012


   نستنكر بشدة زيارة السفير الأمريكي بصنعاء إلى (محافظة أبين) وتدخله السافر في كافة الشئون اليمنية.

   وإننا إذ نؤكد أن السفير الأمريكي بممارساته هذه يخالف الأعراف الدبلوماسية للسفراء الأجانب، فإننا نحمل ما يسمى بحكومة الوفاق المسئولية عن الحال الذي وصل فيه البلاد حيث أصبح سفير الولايات المتحدة الأمريكية الحاكم الفعلي لليمن يصول ويجول ويتحرك بشكل مباشر ومعروف.

   وبما أن الأمريكيين يشرفون على الوضع السياسي والعسكري في البلاد منذ فترة تحت عناوين ومبررات مختلفة فإن الهدف من الزيارة وإظهارها في وسائل الإعلام هو ترويض للشعب اليمني للقبول بالاحتلال الكامل وتقبل كل ما يقدمه الأمريكيون كخيار يفرض نفسه على الشعب شاء أم أبى.

   كما أن سعي الأمريكيون إلى جعل اليمن ساحة للفوضى والحروب والصراعات يجعلنا نؤكد أنهم من يصنع الفوضى  ويدعمها كي يصنعون لهم المبررات والذرائع لإدارة البلاد والتحكم في شئونها.

   وندعو الجميع من أبناء شعبنا اليمني إلى رفض هذه التدخلات وعدم القبول بها فالسكوت أو التغاضي عنها سيهيئ لتدخلات أكبر مما هو قائم في الوقت الراهن، ونذكر أن الصمت المطبق لما يسمى بحكومة الوفاق عن هذه التدخلات الصارخة يؤكد أن الدعم الدولي لها إنما هو من أجل تمرير هذه الممارسات في صمت وهدوء.

 

المكتب الإعلامي للسيد / عبد الملك بدر الدين الحوثي

4/ شعبان / 1433هـ

Friday, June 22, 2012

مظاهرة صعدة : ترفض تدويل الثورة اليمنية



بسم الله الرحمن الرحيم

اليمن – صعدة

22 / 6 / 2012


   في ظل الانتهاكات الأمريكية لسيادة اليمن وفرض الهيمنة عليه، خرجت مسيرة تظاهرية حاشدة صباح يومنا هذا الجمعة 3 / شعبان / 1433هـ  جابت شوارع (مدينة صعدة) شارك فيها عشرات الآلاف من مختلف المديريات والمناطق المجاورة لها..

   وقدم في المسيرة التظاهرية فقرات شعرية وإنشادية وكلمات خطابية استنكرت التدخلات الأمريكية التي تزداد يوماً بعد يوم، وأكد المتظاهرون أن تحركات مجلس الأمن هذه الفترة تجاه اليمن تمثل خطراً حقيقاً على مستقبل البلاد لإدخاله ضمن الوصاية الدولية بحيث يرضخ ويقبل كل الإملاءات الخارجية..

   ورفعت خلال المظاهرة لافتات عبرت عن الاستنكار والسخط الشعبي الكبير لهذه التدخلات التي تسعى أمريكا من خلالها لفرض الهيمنة على البلاد..

   وتلا ذلك بيان المسيرة الذي أشاد بالثورة الشعبية ودعا إلى استمرارها ورفض التدخلات الأمريكية حيث قال :

أيها الإخوة الأعزاء :

   إن هذه الحشود التي توافدت في هذه المظاهرة تدل على الوعي الكبير لدى أبناء شعبنا اليمني الذي بات يتابع كل المستجدات العالمية والمحلية بمسؤولية كبيرة ويتخذ تجاهها الموقف المناسب والمشرف والسليم تجاه كل الأحداث وما هذا التحرك الثوري الذي لم يتوقف أو يضعف إلا دليلاً على ذلك ..

   فما يسعى إليه النظام الظالم وأعوانه الذين تقاسموا وإياه المال والسلطة هو إضعاف الثورة وإخماد جذوتها وإشغال الأطراف اليمنية فيما بينها، وإثارة المشاكل والنعرات وإختلاق الأكاذيب والإفتراءات، يوجهون كل إمكانياتهم لمواجهة الشعب وشن الحملات الإعلامية المشوهة ضده فيما هم وحتى اللحظة لم يتحدثوا عن إختراق الطيران الأمريكي للأجواء اليمنية بأي نوع من أنواع الإدانة أو الإستنكار فما تقوم به أمريكا في نظر هؤلاء ليس خطيراً وإنما الخطير هو كيف يواجهون الثورة ويجهضونها وينهون كل وجودها بما يمارسوه من عراقيل كثيرة أبرزها الحملات الإعلامية التضليلية.

   وأشار البيان لماذا تغمضون أعينكم أمام التدخلات الأمريكية السافرة في شئون بلدنا وتتحركون حيث تخدمون السياسة الأمريكية في تهيئة الأجواء داخل البلاد، ولماذا تواجهون التحركات الشعبية التي تتحرك ضد التدخلات الخارجية فيما هو موقف  وطني يحمي البلاد والعباد وتضعوا أنفسكم في مراتع الخيانة والذلة ..

   إن دول الاستكبار العالمية بقيادة أمريكا تسعى هذه الأيام إلى إدخال شعبنا تحت الوصاية الخارجية ومن خلال قرارات مجلس الأمن التي أصدرها وذلك عبر إدخال البلد تحت البند السابع والذي يسمح لمجلس الأمن بإتخاذ العقوبات الإقتصادية وحتى شن الحرب تحت ذريعة هذه القرارات السافرة ..

   إننا نؤكد لكم أن المجتمع الدولي لم ولن يتحرك من أجل الشعب وإنما من أجل مصالحه وأطماعه ونرفض هذه القرارات والتدخلات ونعتبرها تدخلاً سافراً في شئوننا ولنا الحق في مواجهة الإحتلال أياً كان نوعه.

http://youtu.be/89MfvdRsN0Q

 

المكتب الإعلامي للسيد / عبد الملك بدر الدين الحوثي

3/ شعبان / 1433هـ

مظاهرة صعدة : ترفض تدويل الثورة اليمنية

بسم الله الرحمن الرحيم

اليمن – صعدة

18 / 6 / 2012


   في ظل الانتهاكات الأمريكية لسيادة اليمن وفرض الهيمنة عليه، خرجت مسيرة تظاهرية حاشدة صباح يومنا هذا الجمعة 3 / شعبان / 1433هـ  جابت شوارع (مدينة صعدة) شارك فيها عشرات الآلاف من مختلف المديريات والمناطق المجاورة لها..

   وقدم في المسيرة التظاهرية فقرات شعرية وإنشادية وكلمات خطابية استنكرت التدخلات الأمريكية التي تزداد يوماً بعد يوم، وأكد المتظاهرون أن تحركات مجلس الأمن هذه الفترة تجاه اليمن تمثل خطراً حقيقاً على مستقبل البلاد لإدخاله ضمن الوصاية الدولية بحيث يرضخ ويقبل كل الإملاءات الخارجية..

   ورفعت خلال المظاهرة لافتات عبرت عن الاستنكار والسخط الشعبي الكبير لهذه التدخلات التي تسعى أمريكا من خلالها لفرض الهيمنة على البلاد..

   وتلا ذلك بيان المسيرة الذي أشاد بالثورة الشعبية ودعا إلى استمرارها ورفض التدخلات الأمريكية حيث قال :

أيها الإخوة الأعزاء :

   إن هذه الحشود التي توافدت في هذه المظاهرة تدل على الوعي الكبير لدى أبناء شعبنا اليمني الذي بات يتابع كل المستجدات العالمية والمحلية بمسؤولية كبيرة ويتخذ تجاهها الموقف المناسب والمشرف والسليم تجاه كل الأحداث وما هذا التحرك الثوري الذي لم يتوقف أو يضعف إلا دليلاً على ذلك ..

   فما يسعى إليه النظام الظالم وأعوانه الذين تقاسموا وإياه المال والسلطة هو إضعاف الثورة وإخماد جذوتها وإشغال الأطراف اليمنية فيما بينها، وإثارة المشاكل والنعرات وإختلاق الأكاذيب والإفتراءات، يوجهون كل إمكانياتهم لمواجهة الشعب وشن الحملات الإعلامية المشوهة ضده فيما هم وحتى اللحظة لم يتحدثوا عن إختراق الطيران الأمريكي للأجواء اليمنية بأي نوع من أنواع الإدانة أو الإستنكار فما تقوم به أمريكا في نظر هؤلاء ليس خطيراً وإنما الخطير هو كيف يواجهون الثورة ويجهضونها وينهون كل وجودها بما يمارسوه من عراقيل كثيرة أبرزها الحملات الإعلامية التضليلية.

   وأشار البيان لماذا تغمضون أعينكم أمام التدخلات الأمريكية السافرة في شئون بلدنا وتتحركون حيث تخدمون السياسة الأمريكية في تهيئة الأجواء داخل البلاد، ولماذا تواجهون التحركات الشعبية التي تتحرك ضد التدخلات الخارجية فيما هو موقف  وطني يحمي البلاد والعباد وتضعوا أنفسكم في مراتع الخيانة والذلة ..

   إن دول الاستكبار العالمية بقيادة أمريكا تسعى هذه الأيام إلى إدخال شعبنا تحت الوصاية الخارجية ومن خلال قرارات مجلس الأمن التي أصدرها وذلك عبر إدخال البلد تحت البند السابع والذي يسمح لمجلس الأمن بإتخاذ العقوبات الإقتصادية وحتى شن الحرب تحت ذريعة هذه القرارات السافرة ..

   إننا نؤكد لكم أن المجتمع الدولي لم ولن يتحرك من أجل الشعب وإنما من أجل مصالحه وأطماعه ونرفض هذه القرارات والتدخلات ونعتبرها تدخلاً سافراً في شئوننا ولنا الحق في مواجهة الإحتلال أياً كان نوعه.

http://youtu.be/89MfvdRsN0Q

 

المكتب الإعلامي للسيد / عبد الملك بدر الدين الحوثي

3/ شعبان / 1433هـ

Monday, June 18, 2012

تهنئة للشعب المصري وللدكتور محمد مرسي نجاح الانتخابات.

بسم الله الرحمن الرحيم

اليمن – صعدة

18 / 6 / 2012


   نبارك للشعب المصري العظيم نجاح الانتخابات الرئاسية بفوز الدكتور / محمد مرسي والتي مثلت انتصاراً حقيقياً للثورة المصرية في إنهاء حكم الطغاة والفاسدين وتحقيق التغيير المطلوب الذي طالب به الشعب المصري في ثورته العظيمة.

   وإننا نأمل أن يمثل صعود الدكتور مرسي إلى رئاسة جمهورية مصر العربية نقطة فاصلة بين زمن عانى فيه الشعب المصري مختلف أنواع القمع والفساد وسقط فيه دور مصر الحاضن لقضايا الأمة إلى منحدر التبعية والذلة، وبين زمن يتطلع فيه الشعب المصري إلى الحياة الكريمة والآمنة وأن تعود مصر بشعبها وقيادتها حاضنة لقضايا الأمة وحاملة لهمومها ومشاكلها.

 

المكتب الإعلامي للسيد / عبد الملك بدر الدين الحوثي

28 / رجب / 1433هـ

Friday, June 15, 2012

مظاهرة صعدة : تدعو للاستمرار في الثورة والبقاء في الساحات حتى تحقيق كافة أهدافها

بسم الله الرحمن الرحيم

اليمن – صعدة

8 / 6 / 2012

   استمراراً للنهج الثوري والبقاء في الساحات خرجت مسيرة تظاهرية حاشدة صباح يومنا هذا الجمعة 25 / رجب / 1433هـ  جابت شوارع (مدينه صعدة) حضرها عشرات الآلاف من أبناء المحافظة والمناطق المجاورة لها ..

   وألقي في المسيرة فقرات شعرية وإنشادية وكلمات خطابية أكدوا فيها على استمرار الثورة حتى تحقيق كامل أهدافها ورفعت خلال المظاهرة لافتات عبرت عن الرفض للتدخلات الأمريكية السافرة وانتهاك سيادة البلد من قبل طائرات الاستطلاع الأمريكية التي باتت تجوب سماء المدن اليمنية باستمرار، وكذلك محاولة المتآمرين على الثورة في فض الاعتصامات وإخلاء الساحات وفرضهم على الشعب اليمني وثورته السلمية مسارات للمحافظة على النظام الظالم  ..

ثم تلا ذلك بيان المسيرة :

أيها الإخوة الأعزاء :

   إن الثورة اليوم أصبحت ثقافة مترسخة لدى كل اليمنيين ونتذكر جميعاً كيف كان الوضع بلا ثورة ضد الظالمين لم يكن أحد يستطيع أن يتكلم بحرف واحد في مواجهة المستبدين والظالمين والفاسدين فأصبحت منهجاً داخل أعماق النفوس حتى بات كل مستضعف يتجه إليها عندما يناله أي ظلم ..

   ولعلكم تتذكرون ما تواجهه هذه الثورة وما يواجهه الشعب من محاولة إجهاض الثورة عبر العديد من المبادرات التي يقدمها أعداء الثورة للمحافظة على النظام وإنتاجه من جديد، وما نره هذه الأيام من السعي الحثيث في فض الاعتصامات وإخلاء الساحات فما يحدث في صنعاء من إستهداف شبه يومي من النظام على المعتصمين في الساحات والاعتداء عليهم بالضرب والرشق بالحجارة على الشباب في ساحة التغيير في صنعاء إمعاناً منهم في الضغط على الشعب اليمني للتخلي عن الثورة والقبول بالمسارات التي يفرضها الخارج ..

   سعى النظام إلى إغلاق (منفذي البقع وعلب) ومنع تصدير المنتجات الزراعية  واستيراد أي مواد غذائية وهذا يأتي كخطوة لضرب الاقتصاد في (محافظة صعدة) وعقاب للمجتمع وللمزارع  لعله يقبل بالإنتهازيين والفاسدين، ومع مرور الأيام أصبحت الثورة الشعبية تؤرق أصحاب المطامع الخارجية وأصحاب المنافع الداخلية ولهذا فهم يسعون إلى الضغط على الشعب كي يتخلى عن الثورة ويقبل بكل التسويات التي تأتي من الخارج ..

أيها الإخوة :

   إن بقاء الثورة والتحرك النشط في دعم الثورة الشعبية السلمية بكافة الخطوات المتاحة يمثل الحل الوحيد للحفاظ على روح الثورة واستمرارها حتى تحقيق أهدافها العظيمة، كما أن الثورة ستحد من المؤامرات الخارجية على بلدنا ومن أبرزها النشاط الإستخباراتي الأمريكي الذي يصول ويجول في المحافظات الجنوبية بشكل مركز وما حدث هذا الأسبوع من تمثيل هزيل ومسرحية مفضوحه عندما غادرت تلك العناصر المستأجرة دون حرب تذكر يؤكد لنا أن هذه الحرب الوهمية ضد ما يسمى بالقاعدة إنما هي أداة ووسيلة لضرب الشعب وبقاء الهيمنة عليه وخلق المبررات والذرائع للطيران الأمريكي والنفوذ الأجنبي في البلاد تحت هذه الذريعة الواهية.

   إننا ندعو من هذه المظاهرة أبناء شعبنا في شماله وجنوبه وخصوصاً الجيش اليمني إلى التنبه لهذه المكائد الخبيثة التي تريد أمريكا من خلالها أن تظل مستخدمة لهذه العناصر التي تتبعها في رسم المبررات وتنفيذ الخطط المعد سلفاً.

    وهنا نتساءل لماذا انسحبوا من تلك المحافظات الجنوبية دون طلقة نار واحدة ؟ ولماذا لا نسأل أين ذهبوا ؟ لعلنا نسمع قريباً عن سيطرتهم على مكان ما أو ظهور نشاطهم في محافظة أخرى .

   كما ندعو أبناء شعبنا اليمني إلى زيادة السخط الشعبي للوقوف في وجه الإستعمار الأمريكي لبلادنا ونحذر من حالة السكوت والتجاهل لأي تحرك أجنبي معادي من أي طرف كان ومن الضروري أن يواجه الشعب اليمني هذه التحركات النشطة بتحرك شعبي واسع يعبر عن السخط من هذه الممارسات والإعتداءات وإظهار الموقف والكلمة هو أقل قليل ممكن أن نعمله في مواجهة حرب عدوانية شاملة تستهدف الشعب اليمني بكله في أمنه واستقراره.

http://youtu.be/iAgGxnKLyvo

 

المكتب الإعلامي للسيد / عبد الملك بدر الدين الحوثي

25 / رجب / 1433هـ

Friday, June 8, 2012

تحت شعار ( لا لإخلاء الساحات )

بسم الله الرحمن الرحيم

اليمن – صعدة

8 / 6 / 2012


   خرجت مسيرة تظاهرية حاشدة صباح يومنا هذا الجمعة 18 / رجب / 1433هـ جابت شوارع (مدينة محافظة صعدة) حضرها عشرات الآلاف من مختلف المناطق والقرى والمديريات.

   وهتفت الجماهير رافضة إخلاء الساحات ومنددة بالمؤامرات التي تستهدف الثورة مطالبة بإسقاط النظام وتحقيق العدالة ومطالبة بحكومة مدنية عادلة.

   وقدم في المسيرة فقرات شعرية وإنشادية تلا ذلك بيان المسيرة الذي تحدث عن النقاط التالية :

أيها الأخوة الأعزاء :

   لقد بدأ الأحرار الصادقون الخطوات الأولى للثورة بالتوكل على الله وفرضوا واقعاً آخر واهتزت عروش الظالمين بفعل صبرهم وحرارة وفاعلية دماء الشهداء ولم ينزل النازحون السياسيون وأصحاب المصالح إلى الساحات إلا عندما أدركوا أن زلزال الثورة قادماً نحوهم فاتخذوا من الثورة كهفاً ليتسنى لهم العودة من طريق آخر، وعندما لاح في الأفق فرصة الإنقضاض على السلطة والإستئثار بمراكز القرار في البلد في إطار الهيمنة والإستكبار العالمي بقيادة أمريكا، حزم هؤلاء أدواتهم وأعلنوا إنتهاء الثورة في واقعهم.

أيها الأخوة /

   إن إخلاء الساحات يعتبر عملاً مرفوضاً فهو يمثل خدمة كبرى لأعداء الشعب والثورة وتفريطاً كبيراً في دماء الشهداء في جمعة الكرامة ومحرقة تعز وغيرها من الجرائم التي إرتكبها النظام، ولجرحى الثورة الذين

ضحوا وقدموا من أجل المستضعفين أغلى ما لديهم، فما الذي تحقق للشعب اليمني من مطالبه التي نادى بها في ثورته حتى يسعى هؤلاء إلى تفتيت الثورة وإنهاء وجودها كما هي دعواتهم وتحركاتهم اليوم.

   إن الأحرار في كل الساحات يرون أن هذه الخطوة لن توهنهم ولن تزيدهم إلا وعياً وصموداً وفهماً بأهمية الثورة وإن الثورة ستكون نظيفة وصحيحة أقوى من السابق وأن الرهان على الله وعلى الصادقين الصابرين من أبناء الشعب اليمني إذ تكون معية الله دائماً إلى جانبهم كما يقول تعالى ( إن الله مع الصابرين ).

   إن عملية إخلاء الساحات وإثارة الحروب وغيرها تعتبر خطوات مرتبة من أهدافها قتل الثورة ودفنها وسعي واضح لترك النشاط والعمل الثوري السلمي والتحرك في دوامة حروب طائفية أو وهمية ترعاها الإستخبارات الخارجية وتغذيها كي يظل الطرف الخارجي المستفيد الأوحد من الفوضى والحروب والفتن الطائفية.

أيها الأخوة /

   لقد اثبت اليمنيون خلال هذه الأيام أنهم يمتلكون نفوساً أبية لا تقبل الباطل ولا تسكت عنه وعندما نرى الإقبال الكبير على الحملة الوطنية لرفض التدخلات الأمريكية والتوقيع عليها من مختلف فئات المجتمع رجالاً ونساءً وأطفالاً قائلون لعدوهم الظالم لا وألف لا.. لأي إنتهاك واستهداف لديننا وأجوائنا وبحارنا وأرضنا.

   إن هذه الحملة تعتبر موقفاً مهماً يقابله التحرك الإستعماري ويمثل رسالة قويه للمحتلين أن السخط قائم في النفوس وأن العداء سيترسخ ويترجم إلى مواقف عملية وثورية.

   إننا نجدد الدعوة لكل أبناء شعبنا إلى التفاعل أكثر وبشكل غير مسبوق في هذه الحملة إمتثالاً لقوله تعالى عن المؤمنين (وَالَّذِينَ إِذَا أَصَابَهُمُ الْبَغْيُ هُمْ يَنْتَصِرُونَ).

   كما نؤكد من هذه المسيرة المباركة إستمرارنا مع كافة الأحرار في شعبنا اليمني ورفضنا القاطع لإخلاء الساحات والبقاء حتى تتحقق أهداف الثورة ويتغير الواقع، كما نحذر من مخطط جديد قادم من دول الإستكبار الساعية لإطفاء الثورة عبر إخلاء الساحات، كما نستنكر إستخدام المعدات العسكرية لجرف الخيام والمظاهر الثورية السلمية من الساحات وأن هذا عملاً في مواجهة الشعب وإرادته وتنفيذاً لمخططات أجنبيه لا تخدم البلد ولا أمنه ولا سيادته.

   وندعو أبناء شعبنا اليمني إلى مواصلة الثورة والإستمرار في البقاء في الساحات حتى يكتمل المسار الثوري وتتحقق أهداف الثورة.

   ونؤكد أنه لا مصلحة لشعبنا بكامل أطيافه وتوجهاته من إخماد الثورة وإخلاء الساحات فالبديل عن ذلك سيكون كارثي خاصة في مثل هذا الوضع الذي لم يتغير وضع الشعب اليمني عما كان في السابق بل إزدادت سوءً، فالتدخلات الخارجية التي تترافق مع نشاط إستخباراتي مكثف لخلق الذرائع والحجج للهيمنة والتدخل في كل شئون البلاد السياسية والعسكرية باتت تهدد الشعب في أمنه وإستقلاله وسيادته وحقوقه.

   إن من يسعون إلى إنهاء الثورة إنما هي الدول الخارجية التي تسمي نفسها براعية المبادرة الخليجية وبعض القوى المحلية التي تحاول إستغلال الرغبة الخارجية لتحقيق مكاسب سياسية محلية وعلى حساب الشعب اليمني وأمنه واستقراره، وعلى حساب الثورة التي ضحى فيها الشعب بالنفس والمال .

   ما الذي تحقق حتى يسعى هؤلاء إلى إنهاء الثورة وإخلاء الساحات هل تحقق الأمن والإستقرار هل إزدهرت الحياة المعيشية للمواطن اليمني  أم كان من أولى قرارات ما يسمى بحكومة الوفاق هو زيادة أسعار المشتقات النفطية وبقية المواد الإستهلاكية، هل سقط النظام الظالم أم عاد إنتاجه من جديد، هل تم محاكمة الطغاة والظالمين والإقتصاص منهم، هل باتت المؤسسة العسكرية مؤسسة وطنية لا تتبع الفرد والعائلة والقبيلة ورموز الإجرام الذين مارسوا القتل والفساد بحق الشعب اليمني طيلة العقود الماضية، هل انتهى عهد الوصاية والتبعية للخارج أم زادت سوءً، هل هناك بوادر لتأسيس حكومة مدنية عادلة تحمي حقوق الشعب أم حكومة تؤسس لحكم الفرد والعائلة والعودة بنا إلى الدكتاتورية، هل تم محاربة الدعوات الطائفية والمناطقية أم تغذيتها في كل مكان من أرجاء البلاد، هل حدود بلادنا البرية والبحرية والجوية مصانة ومقدسة أم مهدورة ومنتهكة حتى من قبل من يقدمون أنفسهم رعاة للتسويات السياسية في البلاد، هل تم معالجة القضية الجنوبية والإلتفات إلى معاناتهم أم يتم تفريخ مكونات جنوبية لتشتيت قضيتهم وجعل المناطق الجنوبية ساحة وضحية لصراع الإستخبارات الأمريكية في حروب وهمية تطغى على معاناتهم وتضيع حقوقهم، وهل تم النظر إلى قضية صعده وما خلفته ست سنوات عجاف من قتل ودمار وإنتهاك وتشريد بحق المواطنين في المحافظات الشمالية .

   أم أنه من الطبيعي بل والضروري أن تستمر الثورة أمام هذه التحديات في مرحلة الشعب هو فيها في أمس الحاجة إلى بقاء الثورة كضمانة لتحقيق مطالبه وأهدافه العادلة.

http://youtu.be/OED0cgj6s78

 

المكتب الإعلامي للسيد / عبد الملك بدر الدين الحوثي

18 / رجب / 1433هـ

Friday, June 1, 2012

مظاهرة صعدة / تؤكد استمرار الثورة وترفض التدخلات الأمريكية وانتهاك سيادة البلد.

بسم الله الرحمن الرحيم

اليمن – صعدة

1 / 6 / 2012


   خرجت مظاهرة حاشدة صباح يومنا هذا الجمعة 11 / رجب / 1433هـ جابت شوارع (مدينة صعدة) شارك فيها عشرات الآلاف من أبناء المحافظة الذين توافدوا من مختلف القرى والمديريات، لم يثنهم عن ذلك محاولات استهدافهم في الجمعة الماضية عندما حاول إنتحاري تفجير نفسه بين جموع المتظاهرين ..

   ورفعت اللافتات التي عبرت عن الرفض والسخط الشعبي للتدخلات الأمريكية وانتهاك سيادة البلد..

   وقدم في المسيرة فقرات شعرية وإنشادية وكلمات خطابية وبعد ذلك قدم بيان الميسرة إليكم نصه :

أيها الإخوة الأعزاء :

   أيها الثائرون في هذه الساحة وأمثالها من ساحات الكرامة والعزة والحرية في بلدنا لقد كشفت الأحداث والمستجدات للجميع أهمية هذا العمل وقيمته وأثبتت الثورة فاعليتها وأثرها على أعداء الشعب والثورة.

   إن هذه الثورة المباركة وعلى الرغم مما واجهها به المتآمرون والطغاة بكل أنواعهم لم تركع ولم تتوقف ولم تترك المجال مفتوحاً ليعمل الطغاة كل ما يريدون، ولأنها عرقلتهم وأعاقت الكثير من مؤامراتهم فقد كانت محط استهدافهم وحربهم بكل أنواع الحروب والحملات التحريضية ..

   إنما جرى في الأسبوع الماضي في ساحة المظاهرة بصعدة وفي محافظة الجوف وقبل ذلك في ميدان السبعين بصنعاء هي إحدى هذه الوسائل التي تسعى إلى القضاء على صوت الثورة الهادر والقوي وسعي مكشوف وواضح لاستهداف الثورة وإنهائها وتخويف الشعب من المشاركة والحضور فيها.

أيها الإخوة :

   إننا نعتبر أن هذا العمل الإجرامي يخدم الاستخبارات الأمريكية التي تعمل لصالح إسرائيل وتتوجه لإحتلال بلدنا وتستخدم عدة أساليب في ذلك، ونؤكد أن ما جرى من تفجيرات في اليمن هو نفسه ما يجري في العراق وأفغانستان وغيرها من البلدان التي احتلتها أمريكا وأن هذه الأساليب والجرائم هي من صفات أعداء الإسلام التي تحدث الله عنها وأخبرنا بها في كتابه الكريم واصفاً أعداءه بأنهم يحملون عقيدة عدوانية تجاه العرب والمسلمين قال تعالى " ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا لَيْسَ عَلَيْنَا فِي الْأُمِّيِّينَ سَبِيلٌ "  فهم لا يرون مشكلة في قتل أي مسلم أو عربي وبأي طريقة إجرامية ..

أيها الإخوة الأعزاء :

   لقد كشفت أمريكا الآن عن وجهها الحقيقي بكل وضوح وأثبتت أنها تريد أن تقتل كل مسلم مهما كان توجهه السياسي أو الديني أو الحزبي، فطائراتها تخترق أجواء جميع المحافظات اليمنية ولم تعد تكتف بذريعة البحث عما يسمى بالقاعدة لقد أصبح كل يمني وكل مسجد وكل منزل وكل مصحف قاعدة في نظر الأمريكيين..

   ونؤكد بقاءنا واستمرارنا في الثورة مع كل الأحرار من أبناء شعبنا وأمتنا وأن كل ما قام به الأمريكيون وعملاؤهم ما زادنا إلا إصراراً وقوةً وفهماً لعملنا وثورتنا، وأثبتت صحة ما نحن عليه..

   كما نؤكد أننا نحن المستضعفون نحن الشعوب بالله الأقوى والموعودون بنصر الله ونحن على ثقة من ذلك كما علمنا الله في كتابه العزيز وأخبرنا عن حال أعدائه بقوله تعالى " إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفًا "

http://youtu.be/UiRMHqhd2JY

 

المكتب الإعلامي للسيد / عبد الملك بدر الدين الحوثي

11 / رجب / 1433هـ