Friday, January 28, 2011

انفجار قنبلة من مخلفات الطيران تصيب طفلين بجراح خطيرة

بسم الله الرحمن الرحيم
اليمن – صعدة
28/ 1 / 2011
انفجرت قنبلة من مخلفات الطيران يوم أمس الخميس في ( منطقة الحصامة –
مديرية شدا) وإصابة الطفلين / حافظ ناصر أحمد جبران الصياحي ، و محمد
غائب حسين جابر الصياحي بجروح خطيرة.
وما زالت الألغام الفردية وقنابل الطيران من مخلفات العدوان تفتك
بالناس وتحصد الأرواح، وتقتل المواشي، وتخلف عاهات مستديمة، وتتركز
الإصابات في صفوف الأطفال والنساء في المراعي والوديان في مختلف مناطق
المحافظات الشمالية.
ورغم مطالبنا المتكررة للسلطة ولجنة الوساطة بسرعة إزالت ما زرعه
الجيش من ألغام فردية وما صبه الطيران من قنابل عنقودية ، إلا أنه وللأسف
لا يوجد أي تحرك جدي لإزالة هذه المخاطر التي تهدد حياة الناس.
ونجدد مطالبتنا للسلطة بسرعة إزالة الألغام ومسح المناطق التي
استهدفها الطيران، والتحرك بفاعلية في هذا الملف الذي يمثل جانباً
إنسانياً بحتاً.
وندعو بقية المنظمات والجهات المختصة بحقوق الإنسان النظر إلى معانات
الناس ومعايشة واقعهم المؤلم.

المكتب الإعلامي للسيد/
عبد الملك بدر الدين الحوثي
23/ صفر / 1432هـ

Sunday, January 23, 2011

إدانة واستنكار لما تعرضت له الحقوقية والصحفية توكل كرمان من انتهاك صارخ

بسم الله الرحمن الرحيم

اليمن – صعدة

23/ 1 / 2011


  
ندين ونستنكر بشده التصرف اللا أخلاقي  الذي أقدمت عليه السلطة بإختطاف الناشطة الحقوقية والصحفية / توكل كرمان باعتبار ذلك انتهاك صارخاً للحريات العامة وطريقة غير مقبولة شرعاً وعرفاً وقانوناً وتتنافى مع قيم وعادات وأخلاق الشعب اليمني وتمس كرامته .

   وندعو الجميع نقابات وطلاب ومنظمات وهيئات حقوقية ومدنية وشعبيه وتكتلات سياسية إلى رفض هذه التصرفات التي تمارسها السلطة، كونها مساس خطير وغير مقبول يمس كل أبناء الشعب اليمني وتصعيد السكوت عنه سينعكس سلباً على الجميع بمختلف توجهاتهم وانتماءاتهم السياسية ، كما أن السكوت عنه سيمثل مشاركة خطيرة في الانتهاكات التي يتعرض لها أبناء الشعب اليمني في شماله وجنوبه وفي كل بقعة منه ، ما بين عسكرة ، وحرب ، واعتقالات ، وانتهاكات ، وتهديد .

   ونطلب من الجميع تحمل مسئولياتهم الدينية والوطنية والأخلاقية في الوقوف بصرامة أمام هذه التصرفات الرعناء التي تمارسها السلطة بحق الناشطين والصحفيين والطلاب حتى لا تتحول أداة القمع إلى وسيلة إرهاب لكل من يتفوه بكلمة ويفضح أخطاء النظام ويعبر عن رأيه .

   ونؤكد تضامننا مع وسائل الإعلام قناة الجزيرة والعربية التي استهدفها النظام بسبب تغطيتها للمسيرات ونقلها للأحداث التي تطرأ في البلد والتي ترفض سياسة النظام الانفرادية ، ونذكر بأن ما حدث اليوم هو منهج تعود النظام على ممارسته وهي قائمة في سلسة طويلة من الانتهاكات الكثيرة التي تعرض لها الإعلاميون والصحفيون وهم يقومون بواجبهم في نقل الأحداث والمتغيرات التي تطرأ في الساحة وما أكثر من تعرضوا للتعذيب والإخفاء القسري والمحاكمات وتلفيق التهم بسبب مقال أو تغطية أو تصريح .

   ونحيي كل من تحرك ويتحرك الآن بمسيرات جماهيرية طلابية وشعبية لرفض هذه الانتهاكات الخطيرة والمطالبة بالإفراج عن المختطفين لدى السلطة وإحترام حقوق الناس وكرامتهم والحريات العامة .

المكتب الإعلامي للسيد/

عبد الملك بدر الدين الحوثي

18/ صفر / 1432هـ

Saturday, January 15, 2011

بيان يوضح الخطوات التي قدمناها خلال تواجد اللجنة القطرية ويكشف كذب ادعاءات السلطة

بسم الله الرحمن الرحيم

اليمن – صعدة

15/ 1 / 2011

   هي السلطة كما عودتنا في كل إطلالة لها عندما تتحدث عن الوضع في المحافظات الشمالية التنكر لكل الخطوات التي قدمناها سواء بعد وقف الحرب السادسة مباشرة أو خلال تواجد اللجنة القطرية .

   ولم يكن الأمر مقتصراً على ذلك بل سعت جاهدةً كما لمسنا في افتراءاتها الأخيرة سعيها  وبكل حرص أن تفرز من معاناة الناس وسيلة من وسائل التضليل والإستغلال والكذب والخداع لحاجة يقتضيها وضعها المتأرجح بين عواصف كثيرة لا تدري كيف تتعامل معها إلا بإثارة الأزمات والذي يتطلب التنكر لكل الخطوات التي نقوم بها والمهاجمة والتحريض وغير ذلك من الوسائل الهجومية.


   وفي المقابل وأمام كل  خطوة تقدمها السلطة نعلن ذلك ونرحب به ونشجعها على المضي قدما في حلحلة الملفات وكان الإفراج عن المعتقلين في يوم الخميس30 /ديمسبر/2010م خطوة إيجابية تخدم السلام والأمن في البلد بشكل عام ورحب بهذه الخطوة كل الحريصين على طي هذه الأزمة حتى تكون هذه الخطوات مشجعة للسلطة وإعترافاً بخطواتها ومساهمة في الدخول لمرحلة جديدة يعيش فيها الجميع أجواء السلام والتعايش والمحبة .


   فيما نقدم الخطوة تلو الخطوة يقابلها عدم إعتراف ونكران وتجاهل ولم يتوقف الأمر عند هذا فحسب بل تستمر السلطة في التضليل والكذب والخداع على الرأي العام وتكرار أسلوبها السخيف في ترديد ما تقوله منذ وقف الحرب السادسة وحتى الآن .
   وتأكيداً على ذلك نرفق لكم بعض الخطوات التي قمنا بتنفيذها أثناء تواجد اللجنة القطرية فقط في إطار تنفيذ ما تم التوقيع عليه في الدوحة أغسطس2010م خلال الفترة الزمنية ( 9/10/2010م وحتى 14/1/2011م).


أولاً : قمنا بتفجير الألغام الخاصة بالدروع في جميع المحاور الثلاثة التي شهدت المعارك ( محور صعدة ، حرف سفيان ، محور تهامة ) من 27/10/2010م إلى 30 / 10 / 2010م.


ثانياً :ـ إخلاء ما تبقى من المباني والمنشئات الحكومية ودخول السلطة المحلية إلى جميع المديريات في محافظات ( صعدة والجوف وعمران ) والتأكد من تواجدها بدون عوائق من قبل اللجنة القطرية أكثر من مرة وقامت اللجنة بأول زيارة ميدانية للمديريات للتأكد من تواجد السلطة المحلية في 26/10/2010م.


ثالثاً : أنهينا ما تبقى من مظاهر مسلحة بشكل نهائي في جميع المحاور بتاريخ 30/10/2010م .


رابعاً :ـ إطلاق ما تبقى لدينا من أسرى خلال أحداث ما بعد الحرب السادسة وبإشراف الوسيط القطري وعلى دفعات منها :ـ

1ـ الإفراج عن 51 أسيرا بتاريخ 27/10/2010م

2ـ الإفراج عن 10أسرى بتاريخ 29/12/2010م

3ـ الإفراج عن 21أسرى بتاريخ 30/12/2010م


   إضافة إلى ما تم إطلاقهم بدون إشراف اللجنة كمبادرات قدمها السيد / عبد الملك بدر الدين الحوثي .

خامساً :ـ تسليم المعدات العسكرية وعلى النحو التالي :ـ

1ـ تسليم عشر آليات عسكرية بإشراف الوسيط من (محور سفيان) بتاريخ 30/12/2010م

2ـ تسليم 21 آلية عسكرية من (محور صعدة) بتاريخ 31/12/2010م

3ـ تسليم 11 آلية عسكرية من (محور تهامة) بتاريخ 2/1/2011م .


سادساً : رفع جميع النقاط الأمنية والتي وضعت للحد من التفجيرات الإجرامية التي استهدفت أبناء (محافظة الجوف) وأبناء قبائل مآرب في (محافظة صعدة) بتاريخ 3/1/2011م.


سابعاً :  إنهاء التمترس من (موقع كتفا) بعد العدوان الذي قامت به عناصر السلطة في المنطقة وكذلك التمترس من (موقع السبذاء) في (محافظة الجوف) وبإشراف الوسيط القطري وبتاريخ 2/1/2011م.


ثامناً : التعاون في تسليم عشر معدات مدنية لأصحابها بعد الأحداث الإجرامية التي قامت بها السلطة وعناصرها في (منطقة العمشية) وتسليمها لأصحابها في 9/1/2011م .


تاسعاً :ـ التوقيع على الصلح القبلي من قبل كل القبائل المحسوبة علينا وفقاً لما تضمنته الاتفاقية التي تشرف عليها دولة قطر الشقيقة .


   وإننا نؤكد مجدداً أن السلام خيار مهم بالنسبة لنا ويشهد على ذلك الخطوات التي قدمناها ونقدمها وتعاوننا مع اللجان المعنية وأن خطاب السلطة التصعيدي لا مبرر له وإنما له أهداف تصعيدية أخرى أصبح ملف القضية أحد بوابات الهروب من واقع مظلم تعيشه السلطة لم تعد تطيقه وربما ترى أن الخروج عبره أحد خياراتها السهله  ولو على حساب آهات الأبرياء وأنين الثكالى ومعاناة أبناء الشعب، ولكن نذكر السلطة أن البلد اليوم يعيش أزمات متفاقمة وإشعال آي حريق فيه سيؤثر على الوضع العام للبلاد والعباد .

المكتب الإعلامي للسيد/

عبد الملك بدر الدين الحوثي

10/ صفر / 1432هـ